¿Lleváis tiempo buscando?

من الصعب التنبؤ بكم من الوقت تحتاج المرأة لتحمل، لأن الوقوع في الحمل يرجع للكثير من العوامل: التاريخ الوراثي للأزواج، أعمارهم، عدد المرات التي يمارسون فيها علاقتهم الجنسية، وحتى وضعهم النفسي له دور مهم.

وبالتالي، فمن الضروري في بعض الأحيان إجراء دراسة مفصلة عن صحة الزوج والزوجة لاستبعاد أسباب العقم المحتملة والمساعدة على تحقيق هذا الحمل المرغوب فيه.

ليس من السهل أخذ زمام المبادرة وتكون على استعداد للخضوع لعلاج الخصوبة. ونحن نعرف ذلك، ولهكذا، سنكون إلى جانبكم لكي تفعلوه بثقة، وتشعرون بتواجد من يفهمكم ويدعمكم.


بفضل التقنيات والعلاجات المتقدمة والمتخصصة في التخصيب بالمختبر، والتلقيح الإصطناعي، وإستخدام البويضات المتبرع بها، يمكننا مساعدتك على الإنجاب.


بالإضافة إلى ذلك، سوف نبرمج معك مواعيد وزيارات، وتتبع مراقب للتأكد من أن كل شيء يسير بشكل صحيح، وليس فقط أثناء العلاج الخاص بك ولكن أيضا في مرحلة الولادة والمراحل المتتالية.


تشعرين بالثقة معنا لأنك بجو مستشفى حديث التقنيات وتحت إشراف أطباء ذوي تجربة كبيرة ومن جميع التخصصات، بالإظافة لجميع ضمانات الأمان التي نقدمها لك.